يطالب نشطاء حقوق الإنسان الذين يرفضون “عقوبة الإعدام” بمراجعة القوانين المغربية

شارك مع صديق


تجمع عدد من الحقوقيين للتظاهر أمام البرلمان بالرباط للتلويح بشعار “لا لعقوبة الإعدام” ، تزامنا مع اليوم العالمي لمناهضة عقوبة الإعدام ، الذي يصادف 10 أكتوبر.

وفي هذا السياق ، أعلنت خديجة الرياضي ، عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ، أن هذه المناسبة هي “مناسبة لتجديد مطلبنا الدائم بإلغاء عقوبة الإعدام” ، مشيرة إلى أن هذه العقوبة ” غير ضروري ولا يردع الجريمة حسب دراسات دولية “، قبل التأكيد على أنها” عقوبة لا إنسانية وفاضحة ومروعة “.

وأضاف الرياضي: “المغرب لم ينفذ إعدامات منذ 1993 ، وحان الوقت لتطهير كل القوانين المغربية. كما التزم بقرار إلغائه في إطار توصيات هيئة الإنصاف والمصالحة ، وعندما أعلن أنه سيصدق على بروتوكول العهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية بشأن عقوبة الإعدام ، لم يكن هذا الالتزام. منفذ.

من جهتها ، صرحت نعيمة وحيلي ، عضو المكتب المركزي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان: “نحن في كل فرصة لنقول لا لعقوبة الإعدام” ، مؤكدة أن “الحق في الحياة هو حق منصوص عليه في المادة”. 2 من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان والمواثيق الدولية.

وتابعت: “على الدولة أن تفي بالتزاماتها ، وأن تلغي هذه العقوبة لما لها من تداعيات بالغة الخطورة ، سواء كانت على المحكوم عليهم وأسرهم ، حتى على المجتمع الذي ندرس فيه صورة الموت.” مضيفة: “نحن” ضد الموت ومع الحياة ونطالب بعقوبات بديلة “.

ناشدت شبكة الحقوقيين والقانونيين ضد عقوبة الإعدام السلطات المعنية داخل لجنة العفو منح النساء المحكوم عليهن بالإعدام عفوًا واستبدال عقوبة الإعدام بعقوبة عفو بديلة. محكوم عليهم بالموت .. حقيقة غير مرئية “.

وقالت الشبكة في بيان لها: “لدينا في المغرب نساء محكوم عليهن بالإعدام ، وبعضهن ما زلن يقبعن في الزنازين ، وعددهن محدود ، ونأمل أن يتم العفو عنهن واستبدال عقوبة الإعدام.” . مع حكم بديل بحقهم.

كما دعت الشبكة النساء المحاميات والفقهاء وسلطاتهم إلى “توفير أقصى قدر من الرعاية والطاقة القانونية الجيدة لصالح المشتبه بهم في القضايا الجنائية بشكل عام وتلك التي قد تؤدي إلى عقوبة الإعدام” ، و “التأكد من أن قضية التدريب وإعادة تدريب مسار مهني حاسم لصقل خبرته ورفع مهاراته وهو معيار قيمة ومكانة كل محام داخل جسده وفي الجمهور.

https://www.youtube.com/watch؟v=XQtNvYYoSio



Source link

اترك ردّاً