وتتهم الجزائر المغرب بـ “تلطيخ” عمل المفوضية وعملياتها في تندوف

شارك مع صديق


أدانت الجزائر السبت الموقف “غير المسؤول” للمغرب ، متهمة إياه بمحاولة “تشويه” عمل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين وعملياتها الإنسانية لصالح اللاجئين الصحراويين في تندوف. وانتقد ممثل الوفد الجزائري ، خلال مناقشات الاجتماع الثاني والثمانين للجنة الدائمة لبرنامج المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في جنيف ، المملكة لمحاولتها “استغلال النقاشات لكشف زيفها ، الادعاءات التي لا أساس لها من الصحة والمكررة بقلق شديد بهدف وحيد هو تشويه مصداقية ومزايا عملية المفوضية في الجزائر “.

دعا الممثل الجزائري ، الذي أراد التنديد بـ “الكلمات الكاذبة لرئيس الوفد المغربي بشأن حالة اللاجئين الصحراويين” ، مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى “التواصل بشأن إدارة مخيمات لاجئي الصحراء الغربية امتثالا لما هو معترف به”. المعايير في هذا المجال “. فرصة “لتحقيق إنكار قاطع وقاطع لهذه الادعاءات التي تقوض ، في المقام الأول ، فرقها على الأرض وشركائها المنفذين الذين كانوا موجودين في مخيمات اللاجئين هذه لما يقرب من نصف قرن” ، حسب التقارير وكالة APS.

“الجزائر تتدخل داخل هيئات المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين كدولة مضيفة للاجئين. وموقف بلدي هذا يعززه حقيقة أنه يؤوي الوضع المطول الأول في إطار ولاية مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين “، كما يشير رئيس الوفد الجزائري ، الذي انتقد” قصر النظر ، والمحاولات التبسيطية وغير المجدية لتحويل وجهة نظر المغاربة. وفد “. وأضاف أن المحاولات “تعزز فقط تصميم (الجزائر) على مواصلة دعمها للاجئين من منطقة الصحراء الغربية غير المتمتعة بالحكم الذاتي وقضيتهم مثل كل القضايا العادلة في العالم”.

اتهم المغرب ، الخميس ، قوات الأمن الجزائرية بارتكاب جرائم شنيعة ضد السكان الصحراويين في مخيمات تندوف. ودعا سفيرها وممثلها الدائم للمغرب في جنيف ، عمر زنيبر ، المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين لتحمل المسؤولية الكاملة عن النظام الجزائري في استمرار المحنة التي يعيشها السكان المحتجزون في مخيمات تندوف.





Source link

تعليق واحد

اترك ردّاً