مبادرة تروم خلق وعي جماعي للحد من النفايات في العاصمة الاقتصادية

شارك مع صديق



تنتشر بشكل ملحوظ بشوارع مدينة الدار البيضاء وأزقتها بمختلف المقاطعات والأحياء أكوام من النفايات، تثير استياء المواطنين وترهق عمال النظافة.

وتعرف حاويات الأزبال بالعاصمة الاقتصادية تكدس النفايات بجانبها بعد امتلائها، بالنظر إلى رميها في أوقات مختلفة دون احترام توقيت مرور الشاحنات المخصصة لجمعها.

وأمام انتشار النفايات بأحياء مدينة الدار البيضاء، وفي خطوة تروم الحد منها، تم الشروع في إطلاق مبادرة لتشجيع المواطنين على المساهمة في نظافة مدينتهم والأحياء التي يقطنون بها.

وشرعت شركة “الدار البيضاء للبيئة”، المفوض لها من لدن جماعة الدار البيضاء، في إطلاق مبادرتها التي تدخل ضمن تظاهرة “خميس نظيف”، في تحسيس البيضاويين بالمشاركة في نظافة أحيائهم وأزقتهم قصد تحقيق وعي جماعي لتجاوز إشكالية النظافة بالعاصمة الاقتصادية.

وفي هذا الصدد، أكد زين العابدين مهال، المكلف بمصلحة التحسيس داخل شركة التنمية المحلية، أن هذه المبادرة تروم تعزيز المواطنة البيئية وخلق وعي جماعي في صفوف البيضاويين لتجاوز إشكالية تدبير النفايات المنزلية.

ولفت المسؤول نفسه، في تصريح لجريدة هسبريس الإلكترونية، إلى أن مبادرة “خميس نظيف”، التي انطلقت منذ فترة، جرى التفكير في إطلاقها بحلة جديدة بغرض إشراك المواطنين في الأحياء لتجاوز إشكالية النظافة.

وشدد زين العابدين مهال على أن التجارب السابقة بهذه التظاهرة أبانت عن نتائج جيدة؛ وهو ما جعل الشركة المشرفة على القطاع، وبتنسيق مع الشركتين المدبرتين له وبدعم من المجلس الجماعي، تطلق هذه التجربة الجديدة وتطويرها بشكل يعطي نتائج أكثر نجاعة.

وأضاف المكلف بمصلحة التحسيس داخل شركة التنمية المحلية أن هذه النسخة تعتمد على هوية بصرية وبرمجة غنية، عبر تعميم السلوكات البسيطة للتخلص من النفايات المنزلية وتسهيل جمعها.

وأشار المتحدث ذاته إلى أن القيام بالسلوكات البسيطة، عبر جمع الأزبال في أكياس بلاستيكية ووضعها في نقط تجميع النفايات بالحاويات، سيمكن من تسهيل العملية على الشاحنات والعمال.

وسيتم، وفق مهال دائما، الاعتماد على تطبيق إلكتروني لتشجيع المواطنين على القيام بمبادرات في هذا الاتجاه وتمكينهم من الفوز بمجموعة من الهدايا.

وتراهن شركة التنمية المحلية، وفق بلاغ لها، على تقوية وتعزيز التواصل المباشر مع منتجي النفايات بشكل يومي، عن طريق الوصول إليهم في مناطق سكناهم وخلق صورة دينامية ومبتكرة تروم تجويد خدمات النظافة بالدار البيضاء.

وتسعى الشركة، وفق المصدر نفسه، إلى استهداف مقاطعتين كل يوم خميس وتشغيل أكثر من 60 منشطا، مشيرة إلى أنها تهدف إلى إنجاز أكثر من 40 عملية في السنة.



Source link

اترك ردّاً