توقعات ومخاوف تصاحب المدرب الجديد من فضلك

شارك مع صديق



أثار اتفاق المكتب التنفيذي للرجا الرياضي مع البلجيكي مارك فيلموتس للإشراف على تدريب الأخير للفريق الأول ردود فعل مختلفة داخل دوائر “رجاوي”. بين المتفائلين حول قدرة الرجل على القيام بعمل أفضل مما ختمه سلفه التونسي سعد الجرداء الشابي بـ “النسور” ، والمتشائمين الذين يعتبرون المدرب عاطلاً عن العمل لمدة عامين ، “الملف الشخصي” السيئ لتوجيه السفينة. “خضر”.

الخبرات الحديثة

لم تكن التجارب الأخيرة للبلجيكي مارك فيلموتس ناجحة جدًا من حيث النتائج ، فقد لعب في السنوات الأربع الماضية تجربتين مع المنتخب الإيراني (من 20 مايو 2019 إلى 4 ديسمبر 2019) والإيفواري. المنتخب الوطني (من 21 مارس 2017 إلى 15 نوفمبر 2017) خسر ما مجموعه 12 مباراة في النصف.

أشرف فيلموتس على 6 مباريات للمنتخب الإيراني ، فاز بثلاث مباريات وتعادل واحد وخسارتين. كما درب منتخب ساحل العاج في 6 مباريات ، وفاز بتعادل واحد ، رغم تعرضه للضرب 4 مرات. ومنها المباراة التي خسر فيها “الفيلة” أمام المنتخب المغربي (0-2) في تصفيات المونديال ، وضمنت “الأسود” المشاركة في “المونديال” 2018 بعد غياب عشرين عاما.

فترات قصيرة

كانت تجارب مارك فيلموتس الأخيرة قصيرة العمر. 7 أشهر على رأس الإدارة الفنية للمنتخب الإيراني ، و 9 أشهر كمدرب للمنتخب الإيفواري ، مع العلم أن البيانات المتوفرة لـ “هسبورت” تشير إلى أن مدة عقد ويلموتس على رأس التوجيه الفني. يصل اتجاه الرجاء الرياضي إلى موسمين ونصف ؛ هذا ما انتقده أنصار الفريق ، الذين رأوا فيه مغامرة لا تحصى ، خاصة إذا لم ينجح المدرب الجديد في مهمته مع “النسور” ، معتبرين أنه من الأفضل حصر العقد في الأغراض المؤقتة ، في التي ترتبط صلاحيتها بإنجازها لحماية النادي مادياً ورياضيًا. وأكدت معطيات أخرى أن تفاصيل “فك الارتباط” لن تتجاوز دفع ما مجموعه أربعة رواتب.

محامية

ذكرت الصحافة البلجيكية في العديد من مقالاتها مدى اعتماد مارك فيلموتس على زوجته ، المحامية المتفرغة ، لحمايته في كل تفاصيل رحلاته الرياضية وعقوده مع المنتخبات والأندية الوطنية ، حتى لو تم ذلك. على حساب المشغل ، مع العلم أن انفصاله الأخير عن المنتخب الإيراني وصل إلى مراحل متقدمة من الصراع الذي صدى لدى الاتحاد الدولي لكرة القدم ، حيث طالب بحوالي 6 ملايين دولار كتعويض عن فسخ عقده مع ” فريق بلاك نايت.

إعداد “Festair”

ومن بين توقعات محبي “رجاوي” لمارك فيلموتس أنه يستطيع التحكم في مخزن ملابس الرجاء الرياضي الذي شهد اختراقات متكررة خلال الفترة الماضية. أثر ذلك على المزاج العام داخل النادي وأثار استياء الجماهير ، مشيرة إلى أن لجنة الانضباط بالنادي عملت بشكل دوري على ردع بعض السلوكيات غير النصية من مجموعة من اللاعبين.

استعادة الهوية

منذ أن بررت الإدارة العامة لنادي الرجاء الرياضي إعفائها للمدرب أسعد الشابي الذي كان يمضي قدماً بأهدافه مع النادي من وجهة نظر رياضية ، بعدم موازنته بمشروع النادي وفقدانه لهوية اللعب. وقال الفريق إن توقعات جماهير مارك فيلموتس ستكون عالية فنيا ورياضيا لمباراة أو تفوق الأرقام “بطولة كأس محمد السادس للأندية البطل”.

الدوري والبطولة

أدرك عشاق الرجاء الرياضي عقد الأهداف الافتراضية الذي يربطهم بمارك فيلموتس ، وضرورة تتويجهم بدرع الدوري المغربي للمحترفين ، والوصول إلى مرحلة متقدمة جدًا من منافسات دوري أبطال إفريقيا ، بشرط أن تكون المنافسة على الكأس وتتويجها باللقب. الموسم المقبل بعد غياب عن أموال النادي استمرت لأكثر من 22 عاما.



Source link

اترك ردّاً