تستخدم مجموعة “الأوزون” آليات متطورة لوضع تمارة على قائمة المدن النظيفة

شارك مع صديق


أطلقت مجموعة بيئة الأوزون ، اليوم الجمعة ، الإجراء المفوض لقطاع النظافة في مدينة تمارة ، كجزء من العقد الذي يجمعها داخل المجلس الجماعي.

تطمح مجموعة “الأوزون” البيئية ، التي تدير قطاع النظافة في عدد كبير من المدن المغربية وخارج المغرب ، إلى جعل تمارة على قائمة أنظف المدن.

وتحقيقا لهذه الغاية ، استخدمت الشركة حديقة من أحدث الآليات والتقنيات الحديثة ، والتي ستستخدم لأول مرة في قطاع النظافة بالمغرب ، ولا سيما الدراجات الكهربائية التي تحمل حاويات ، وهي الأولى من نوعها في القارة. أفريقي ، لتحسين عملية التنظيف وجعل المستخدمين يعملون في ظروف مريحة.

ومن الآليات الجديدة التي ستستخدمها مجموعة “أوزون” لوضع مدينة تمارة على قائمة أنظف المدن شاحنات لجمع النفايات الصلبة ، مثل بقايا مواد البناء ، وشاحنات لجمع النفايات الصلبة. من حاويات النفايات ، مجهزة بالروبوتات. من يقوم بهذه العملية.

Quant à la simple collecte des déchets, le groupe a apporté des conteneurs montés sur vélos, dans le but d’accélérer le processus de collecte des déchets dans les rues à grande distance d’une part, et d’assurer le confort des usagers, من جهة أخرى.

وأوضحت حنان بن عمر المدير العام لمجموعة “أوزون” للبيئة أن المجموعة بالإضافة إلى الاستثمار في الآليات تولي أهمية كبيرة لمواردها البشرية من خلال تكوينها.

وأضاف بن عمر أن مجموعة “أوزون” للبيئة ستستثمر الخبرة التي تراكمت لديها على مدار سنوات من إدارة قطاع النظافة في عدد من المدن المغربية وفي إفريقيا ، وستضعه في الصدارة. توفير مدينة تمارة ، مضيفا: “نريد تلبية تطلعات سكان هذه المدينة ومجلسها الجماعي”.

كما أكد المتحدث ذاته أن كل ما ورد في كتاب التسامح الموقع بين مجموعة “أوزون” للبيئة والمجلس الجماعي لتمارة “هو في الميدان” ، مضيفًا أن المجموعة قد استثمرت جيدًا في العنصر البشري ، المستخدمين. والمديرين الذين سيكفلون عملية تنظيف المدينة.

وأضاف بن عمر أن مجموعة “أوزون” للبيئة وبالتعاون مع المجلس الجماعي للمدينة والمجتمع المدني “ستفوز بالرهان ، من أجل جعل مدينة تمارة في قائمة أنظف المدن” ، و وأكد أنه “يتعهد بوضع الخبرات والتجارب التي تراكمت لديه سواء في المغرب أو في الخارج تحت تصرف احصائيات مدينة تمارة.

https://www.youtube.com/watch؟v=-bif_ckWtDc



Source link

اترك ردّاً