تحذر جمعيات أولياء الأمور من تأثير إضرابات رواد الأعمال

شارك مع صديق


تحذر جمعيات أولياء الأمور من تأثير إضرابات رواد الأعمال
الصورة: منير محيميدت

هسبريس – محمد ديبالخميس 14 تشرين الأول (أكتوبر) 2021 – 09:07 صباحًا

اختار رجال التعليم المتعاقدون مع أكاديميات التعليم والتدريب الإقليمية افتتاح العام الدراسي مع أول إضراب وطني لمدة خمسة أيام ، سعياً وراء استجابة الحكومة لمطلبهم بالانضمام إليهم في المناصب العامة.

استقبل أولياء أمور وأولياء أمور الطلاب هذه الخطوة بقلق وخوف شديدين ، خوفًا من أن يؤدي إضراب المعلمين إلى تفاقم مشكلة النجاح الأكاديمي لأبنائهم في المؤسسات التعليمية العامة ، خاصة أكثر من تضرر المتعلمين بشدة خلال العام الماضي بعد اندلاع وباء كورونا.

قال سعيد كاشاني ، رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات الأمهات والآباء وأوصياء الطلاب ، إن اقتران إضراب المعلمين المتعاقدين الوطني مع بداية العام الدراسي سيزيد من المشاكل التعليمية للطلاب الذين يواصلون دراستهم في الأماكن العامة. المؤسسات التعليمية.

وأكد رئيس الاتحاد الوطني لجمعيات الأمهات والآباء وأولياء الأمور ، في تصريح لهسبريس ، أن “الطلاب عانوا لسنوات من الإضرابات المتكررة من قبل الأستاذ المتعاقد ، تليها المشاكل التي سببها وباء كورونا ، الذي أجبرهم على ذلك. الطلاب لمواصلة دراستهم عن بعد ؛ لكن افتتاح العام الدراسي الحالي بإضراب جديد ولفترة طويلة يعني المغامرة في المستقبل التعليمي لهذه الشريحة من المجتمع.

وتابع كاشاني في نفس البيان: “نحن نتفهم متطلبات هيئة التدريس المتعاقدة. لكن هذا لا يعني سلسلة من الإضرابات المطولة والمتكررة في نفس العام الدراسي ، فهناك طرق احتجاج أخرى. مثل ارتداء الشارة مثلا أو طرقها لمدة ساعة أو ساعتين ثم تعويضها عن الطلاب الذين يظل اهتمامهم فوق كل شيء.

انتقد ربيع الكراي المنسق الإقليمي للمعلمين المتعاقدين بالدار البيضاء الحكومة لإلحاق الضرر بمصالح الطلاب.

قال المنسق الإقليمي للمعلمين المتعاقدين في منطقة الدار البيضاء: “بالنسبة لنا ، مصلحة الطلاب هي فوق كل شيء ، والحركة الاحتجاجية التي دخلناها تهدف إلى ضمان مصلحة الطلاب والمعلمين. الذين أجبروا على التعاقد. وخلص إلى أن هذه الأشكال من الاحتجاج تهدف إلى “توفير الظروف المناسبة”. ومنها طنجة والدار البيضاء وغيرها.

أولياء أمور الطلاب رجال الأعمال خدمة عامة تاج



Source link

اترك ردّاً