أكبر البنوك المغربية تحسن نتائجها المالية بالتزامن مع الانتعاش الاقتصادي

شارك مع صديق



تواصل أكبر البنوك المغربية تسجيل نتائج مالية إيجابية في إطار التعافي الاقتصادي الوطني والدولي ، مع استمرار التعامل مع تداعيات أزمة فيروس كورونا المستجد.

حققت مجموعة التجاري وفا بنك ، أكبر بنك مغربي ، خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الجاري ، زيادة في صافي إنتاجها المصرفي بنسبة 1.4٪ ، حيث بلغ 18.4 مليار درهم.

وأشارت المجموعة المصرفية في بيان صحفي لنتائجها ، إلى أن هذا الأداء الجيد يفسر من خلال النمو المسجل لأنشطتها في المغرب وأوروبا بنسبة 6.6٪ ، وفروع التمويل المتخصصة بنسبة 3.6٪.

أما على صعيد الدخل التشغيلي ، فقد ارتفع بنسبة 36.1٪ ليصل إلى 7.1 مليار درهم ، مقابل 4.1 مليار درهم نهاية سبتمبر 2020 ، وذلك بفضل التحكم الجيد في التكاليف.

وعلى صعيد صافي الدخل الموحد ، حققت المجموعة المصرفية 4.6 مليار درهم بارتفاع 42.1٪ بنهاية سبتمبر 2020 ؛ وبلغ صافي الدخل 3.8 مليار درهم بارتفاع 44.5٪.

كما كان أداء مجموعة البنك الشعبي المركزي جيدًا خلال الأشهر التسعة الأولى من العام الحالي ، بالتزامن مع الانتعاش الاقتصادي في المغرب وإفريقيا جنوب الصحراء.

وأوضحت المجموعة في بياناتها المالية ، أن صافي دخل البنك ارتفع بنسبة 3.6٪ في نهاية سبتمبر ، ليصل إلى 15 مليار درهم.

سجلت المجموعة المصرفية صافي دخل موحد قدره 2.9 مليار درهم بارتفاع 101.9٪. بفضل انخفاض النفقات وتحسين تكلفة المخاطر.

وأكد البنك الشعبي المركزي أن هذه النتائج “تؤكد مرونته المالية في مواجهة عدم اليقين الاقتصادي والصحي المستمر ، وتثبت التزامه بدعم الاقتصاد في مختلف البلدان التي يعمل فيها”.

يشير خبراء CDG Capital ، في التوقعات الأخيرة ، إلى أن البنوك المغربية ستسجل نموا كبيرا في نتائجها المالية خلال العام الجاري ، بفضل تحسن مؤشر البنوك في سوق الأوراق المالية ونمو القروض الممنوحة.



Source link

اترك ردّاً